Bernard Bajolet & Bouteflika

 كشف مدير المخابرات الخارجية الفرنسية السابق بيرنارد باجولي في كتاب صدر له حديثا تحت عنوان: "الشمس لن تشرق نهائيا من الشرق"،   لاول مرة عن وساطة فرنسا المباشرة في المفاوضات بين المغرب والجزائر والبوليساريو حيث قال: "اوائل التسعينات، عندما كنت اشغل منصب مدير الشؤون الافريقية في وزارة الخارجية، أجريت لقاءَات سرية مع قيادات البوليساريو في باريس".

 

و قال انه في "سنة 2006 سأل الرئيس "جاك شيراك عن المسألة (قضية الصحراء) فأجاب ان المغرب والجزائر والبوليساريو كانوا على وشك الوصول الى اتفاق لانهاء قضية الصحراء، الا ان المغاربة نسفوا المفاوضات في آخر لحظة"، وهو ما "جلب توبيخا لوزير الخارجية المغربي من طرف شيراك الذي لم يكن يكن له اي تقدير".

 

وعن هذه القضية المعقدة يقول الكاتب انه عندما عين سفيرا في الجزائر لاحظ امتعاظا من الساسة الجزائرين مما يصفونه انحيازا فرنسيا الى للمغرب، وهو ما رد عليه إذ قال للرئيس بوتفليقة "انها ليست مسألة موقع بقدر ما هي مسألة عاطفة. قضية الصحراء مصيرية بالنسبة للمغرب، وهي ليست كذلك بالنسبة لفرنسا"، ما تفاعل معه الرئيس الجزائري قائلا "هي ليست مصيرية بالنسبة الينا ولكن، عليكم ان تعلموا ان شهر العسل مع المغرب لن يتم. ولا يمكن الحديث عن اتحاد مغاربي دون الوصول الى حل لقضية الصحراء ينصف الطرفين".

24/09/2018