Mijek : Une famille des camps de Tindouf observe un sit-in devant le siège de la MINURSO

اعتصمت عائلة صحراوية أمام مقر بعثة المينورسو في ميجيك الواقعة شرق الجدار الرملي المغربي، وبعثت برسالة إلى كل من هورست كوهلر وكل "المنظمات الدولية و الضمائر الحية"، يتوفر موقع يابلادي على نسخة منها، من أجل إغاثة أبنائها "الذين اصبحوا مشردين".

وجاء في الرسالة "نحن نتواجد منذ سنة في منطقة ميجك الصحراوية محاصرين من طرف نظام البوليساريو حصارا ممنهجا ممنوعون من كل انواع المساعدات الانسانية التي تتبرع علينا بها بعض الهيئات الدولية، و محاصرون في مصادر عيشنا".
وناشدت العائلة "الضمير العالمي لإنقاذ اسرتنا لأنها لا تجد ما تقتات عليه وتعيش على تبرعات بعض المحسنين ونفذ صبرنا".

كما طالبت "الضمير الانساني والعالمي بإيقاف سياسة التجويع والتشرد المطبقة من لدن جبهة البوليساريو على كل اللاجئين وفك الحصار المضروب عليهم بالأحزمة الرملية والقوات المسلحة التي تحاصرهم من كل جهة وتمنع عليهم سبل العيش الكريم و تحد من حريتهم في التنقل و التعبير".

وأكدت العائلة أنها ماضية "في الاعتصام المفتوح عند بعثة المينورسو بمنطقة ميجك حتى نلقى التفاتة انسانية من المجتمع الدولي والتكفل بنا و باولادنا، وسنستمر نكافح بكل الطرق السلمية المتاحة لنا لتحقيق مطالبنا ومطالب الاغلبية الصامتة والمستضعفة مثلنا".

01/02/2019