تحتضن مدينة ابن جرير، على مدى ثلاثة أيام، الدورة الثانية من موسمها الثقافي "روابط"، الذي يجسد العلاقة التاريخية بين الرحامنة وجذورها الصحراوية.

وستحتضن المدينة خلال أيام 4، 5، و6 أبريل المقبل فعاليات الدورة الثانية من الموسم الثقافي "روابط" تحت شعار "المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية".

ويروم منظمو هذه التظاهرة الثقافية التعريف بالتراث المادي واللامادي للرحامنة، وبتقاليدها الأصيلة وعلاقتها بالقيم والعادات المشتركة مع قبائل الصحراء المغربية.

وبحسب بلاغ صادر عن جمعية التراث الشعبي بالرحامنة التي تنظم هذه الدورة بشراكة مع عمالة إقليم الرحامنة والمجلس الإقليمي والمجلس الحضري بابن جرير والمكتب الشريف للفوسفاط، فإن هذه النسخة تسعى أيضا إلى ترسيخ الروابط المشتركة بين الصحراء والرحامنة.

ويهدف هذا الموسم الثقافي، يضيف المصدر نفسه، إلى تقديم إشعاع للإقليم، والتعريف بثقافته وتراثه، وذلك من خلال تنظيم مجموعة من العروض الثقافية والفكرية والرياضية وغيرها.

وستعرف هذه الدورة تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية، على رأسها ندوة فكرية حول المشترك الثقافي والاجتماعي بين الصحراء المغربية والرحامنة، إلى جانب عروض التبرويدة التي تدخل ضمن تراث المنطقة، وعروض وسهرات فنية تتغنى بالتراث الصحراوي.

وسيحضر هذه الفعالية الثقافية مجموعة من الفنانين الكبار، إلى جانب فنانين محليين في إطار التعريف بالطاقات الرحمانية، وسيتخللها معرض جهوي للصناعة التقليدية.

23/03/2019