Snubbing Pretoria’s conference to attend Morocco's one, SADC states defend their decision

بعد الجدل الذي أثارته مشاركة دول من الجماعة الإنمائية لإفريقيا الجنوبية في مؤتمر مراكش، خرجت هذه الدول عن صمتها مؤكدة أن تلبيتها لدعوة المغرب يأتي في سياق "مساعدة الأمم المتحدة على تسوية نزاع الصحراء الغربية".

لا زال تنظيم المغرب لاجتماع وزاري حول قضية الصحراء بمدينة مراكش، بالتزامن مع عقد الجماعة الإنمائية لإفريقيا الجنوبية، مؤتمرا داعما لجبهة البوليساريو، يحظى باهتمام عدد من وسائل الإعلام.

وبحسب ما ذكرته مصادر إعلامية جنوب إفريقية، فإن سبعة أعضاء من الجماعة الإنمائية لإفريقيا الجنوبية، التي تتمتع فيها جنوب إفريقيا بتأثير كبير، دافعوا عن مشاركتهم في الاجتماع الوزاري الذي احتضنته مدينة مراكش.

وحضرت 10 دول فقط إضافة إلى جنوب إفريقيا المؤتمر الداعم لجبهة البولياسريو، علما أن المجموعة الإنمائية تتكون من 16 بلدا.

واختارت خمسة دول من الجماعة المشاركة في اجتماع مراكش الذي ضم ممثلين عن 36 دولة بالإضافة إلى المغرب، ومقاطعة اجتماع بريتوريا، وهي جزر القمر ومدغشقر وسوازيلاند، وتانزانيا وزامبيا. بينما شاركت ثلاث دول في الاجتماعين معا وهي أنغولا ومالاوي والكونغو الديمقراطية.

وبحسب موقع "iol" الجنوب إفريقي، فقد أصر ممثلو البلدان المنتمية الجماعة الإنمائية الذين شاركوا في اجتماع مراكش، على "أن مشاركتهم تأتي دعما لجهود الأمم المتحدة، وهو ما تم إقراره في قمة الاتحاد الإفريقي التي عقدت في موريتانيا، مقابل عدم تجاهل مؤتمر بريتوريا الذي عقد يوم الإثنين أيضا".

ونقل ذات الموقع تصريحا لوزير الوظيفة العمومية في سوازيلاند الذي شارك في اجتماع مراكش، قال فيه إن تواجده في المغرب يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة حول قضية الصحراء الغربية.

وتابع "نحن ندرك أن هناك اجتماعا آخر في بريتوريا، لكننا نعتقد أن هذا هو المؤتمر الذي سيساعد الأمم المتحدة على إيجاد حل دائم وسلمي لهذه القضية".

وخلال المؤتمر الذي احتضنته جنوب إفريقيا، تساءل الرئيس الناميبي حاج جينجوب "هل الجماعة الإنمائية لجنوب القارة متحدة؟" في إشارة إلى انقسامها بخصوص نزاع الصحراء الغربية، وأضاف "لا يمكن أن تتحقق تطلعاتنا كقارة دون حرية جميع شعوب إفريقيا".

وإلى جانب البلدان الأعضاء في الجماعة الإنمائية، بررت نيجيريا حضورها في مؤتمر مراكش عبر السكرتير الدائم لوزارة الشؤون الخارجية، الذي قال "نحن نصر على أنه لا توجد عملية موازية"، وتابع "لقد استمرت مسألة الصحراء الغربية لفترة طويلة ويجب على إفريقيا الآن أن تتحدث بصوت واحد".

يذكر أن 37 دولة عضو في الاتحاد الإفريقي، وقعت يوم الإثنين الماضي إعلانا مشتركا، أصرت فيه على إبقاء ملف الصحراء الغربية بشكل حصري في يد الأمم المتحدة، كما عبرت فيه عن دعمها للقرار 693 الصادر عن الاتحاد الإفريقي خلال القمة 31 التي احتضنتها العاصمة الموريتانية نواكشوط في شهر يوليوز من سنة 2018.

30/03/2019