the belt and road dialogue for china africa cooperation

استبعدت جبهة البوليساريو من المشاركة في المنتدى المنظم في إطار الشراكة الصينية الإفريقية، والذي احتضنت أشغاله اليوم الخميس العاصمة الاثيوبية اديس أبابا.

 

المنتدى المنظم من طرف الصين بتعاون مع مفوضية الاتحاد الإفريقي، تحت شعار “حوار حزام طريق للتعاون بين الصين وأفريقيا"، عرف مشاركة كبار مسؤولي الاتحاد الإفريقي والوزير الأول الاثيوبي السابق، وسفراء الدول الإفريقية، وكذا كبار المسؤولين الصينيين المكلفين بالتعاون الإفريقي الصيني، في حين لم توجه لجبهة البوليساريو اي دعوة للمشاركة في هذا الحدث الهام، رغم تأكيدها مرارا على تمسك الاتحاد الافريقي بمشاركتها في المنتديات واللقاءات التي ينظمها الاتحاد مع شركائه الدوليين والاقليميين.

 

وفي هذا الإطار أكد السفير الممثل الدائم للمغرب بالاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا، محمد عروشي، أن استبعاد البوليساريو يعكس الحرص الذي توليه الصين في إطار علاقاتها للدفاع عن المصالح الحيوية، خصوصا الوحدة الترابية للبلدين الصديقين المغرب والصين.

 

ويطرح استبعاد اثيوبيا لجبهة البوليساريو، على اعتبار انها الجهة المحتضنة للحدث، والمخولة بتوجيه الدعاوى للمشاركين، السؤال حول حقيقة الموقف الاثيوبي من نزاع الصحراء، خاصة وان هذا الموقف يأتي بعد يوم من نشر الخارجية الإثيوبية لخريطة للقارة الافريقية تشير الى احترام حدود المغرب الترابية، وحول ما اذا كان الأمر له علاقة بتململ موقف هذا البلد، الذي يعتبر من بين الدول الافريقية التي تعترف بجبهة البوليساريو، ام ان الامر يتعلق بالاستجابة لضغوط الصين التي تبدي حساسية من القضايا المرتبطة بالانفصال.

 

01/06/2019