ملتقى بالداخلة يبحث سبل حماية التراث الثقافي

انطلقت بدار الثقافة الولاء بمدينة الداخلة، أول أمس الخميس، فعاليات "الملتقى الجهوي الأول لحماية وصون التراث الثقافي بجهة الداخلة وادي الذهب"، المنظم من طرف المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال ـ قطاع الثقافة، بشراكة مع مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، والممتد إلى غاية الـ 22 من يونيو الجاري.

 الحدث الثقافي، الأول من نوعه بالأقاليم الجنوبية، ينظم على هامش الاحتفالات العالمية بشهر التراث، وتفعيلا لاستراتيجية الوزارة الوصية الرامية إلى حماية وتثمين التراث الثقافي الوطني المادي وغير المادي، ويشكل موعدا علميا يقارب موضوع تثمين وآليات حماية الموروث الثقافي بجهة الداخلة وادي الذهب على ضوء المساطر القانونية والتجارب العالمية الناجحة.

الجلسة الأولى من الملتقى الثقافي عرفت تنظيم دورة تكوينية في "تقنيات الجرد العلمي وأسس مساطر الحماية القانونية للتراث الثقافي"، استفاد منها عدد من نشطاء المجتمع المدني المتخصصين في مجال حماية الموروث الثقافي بالمناطق الصحراوية إلى جانب مجموعة من الطلبة الباحثين والمهتمين بالمجال.

 مصطفى النامي، رئيس قسم جرد وتوثيق التراث بمديرية التراث التابعة لوزارة الثقافة والاتصال، قال إن مشاركته بالورشة العلمية "تركزت حول المناهج السليمة لتجاوز القائم على جرد التراث المادي وغير المادي للتحديات والصعوبات التي قد يواجهها".

وأضاف الخبير في مجال الجرد والتوثيق، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن مشاركته "انصبت على معطيات حول فترات قبل التاريخ بجهة الداخلة وادي الذهب"، لافتا إلى أنها معطيات علمية انبثقت من "برنامج جرد وتوثيق تراث منطقة أوسرد" الذي ساهم فيه شخصيا إلى جانب عدد من الخبراء المغاربة لمدة تجاوزت أربع سنوات، في إطار مشروع تشاركي ساعد على تثمين وتوثيق التراث المحلي للمنطقة.

الجلسة المسائية الثانية خصصت لندوة علمية بعنوان "ملامح من الاستيطان البشري القديم بجهة الداخلة وادي الذهب"، أثارت موضوع "المقابر الجنائزية الكبرى بإقليم أوسرد"، الذي اعتبرته اوجاعة عائشة، الأستاذة الباحثة في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، "تراثا أثريا غنيا تجب المحافظة عليه"، مشيرة الى أن "أشكال المقابر التاريخية المختلفة التي تعود إلى آلاف السنين بمنطقة أوسرد وادي الذهب هي مدعاة لتعميق البحث العلمي بالمنطقة التي تزخر بتراث ثقافي ثمين".

 وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أكدت الأستاذة الباحثة أن "جهة الداخلة وادي الذهب تحتوي على أزيد من 43 مبنى جنائزيا، وعلى 1800 نوع من المقابر التاريخية، والعديد من النقوش الصخرية التي تؤكد وجود استيطان بشري يعود إلى حوالي 5000 سنة قبل الميلاد".

مصطفى الحمري، دكتور باحث في الآثار والتراث، قارب من خلال مداخلته التفاعل الحضاري والثقافي خلال عصور ما قبل التاريخ بين مجال تيرس-الساقية الحمراء وساحل الصحراء، وقال إن "مجال صحراء الساحل وهوامشها الشمالية الغربية شكل خلال فترة ما قبل التاريخ مسرحا لتلاقح العديد من الحضارات القديمة"، موضحا أن "بعض العناصر الثقافية المادية المكتشفة التي يعود أقدمها إلى حوالي مليون سنة-العصر الحجري السفلي-تؤكد هذا الحضور الذي استمر خلال مختلف العصور اللاحقة متأقلما مع بيئته الجديدة".



وأشار في حديث لهسبريس إلى أن "مواقع تيرس واغلاس وبولرياح واغوينت وبير ام كرين ودوكج وزوك بأدرار كلها تختزن تراثا ماديا مهما يشابه ما تم العثور عليه بأعالي وادي الساقية الحمراء وشمال موريتانيا ومالي والنيجر، الشي الذي يزكي ويدعم أطروحتنا حول الدينامية والتلاقح الثقافي الذي عرفته صحراء الساحل وهوامشها الشمالية"، وفق تعبيره.

جدير بالذكر أن الملتقى الثقافي الأول من نوعه بالأقاليم الجنوبية يجمع عددا من الخبراء والباحثين الأكاديميين في مجال الاركيولوجيا من المملكة المغربية، ومشاركين من الشقيقة موريتانيا.

23/06/2019