Guinea Conakry Reaffirms Support for Moroccan Autonomy Initiative as Only Solution to Sahara Issue (FM)

 

 أكدت غينيا كوناكري، مجددا، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل وحيد للنزاع حول الصحراء.

 

جاء هذا الموقف خلال مؤتمر صحفي مشترك، اليوم الثلاثاء بالرباط، جمع السيد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، بالسيد مامادي توري، وزير الشؤون الخارجية وغينيي المهجر.

 

وقال السيد توري، عقب مباحثاته مع السيد بوريطة، “نجدد التعبير عن الموقف الغيني والتزام غينيا إزاء المغرب من أجل دعم المبادرة المغربية حول قضية الصحراء، حيث حددت غينيا، بشكل واضح، موقفها لفائدة المبادرة المغربية للحكم الذاتي، التي تظل الحل الوحيد للنزاع حول الصحراء”.

 

وأضاف “سنواصل العمل حول هذه القضية سواء على صعيد الأمم المتحدة أو الاتحاد الإفريقي”، مؤكدا التزام الاتحاد الإفريقي لفائدة قضية الصحراء من خلال إحداث آلية، ثلاثية الأطراف، تعنى بإطلاع رؤساء الدول وتتبع تطور ملف الصحراء بالأمم المتحدة.

 

وبعد أن جدد الدبلوماسي الغيني موقف بلاده المتعلق باحترام القرار رقم 635، رحب السيد توري بجودة العلاقات التي تربط المغرب بغينيا كوناكري، مسجلا أن هذه الزيارة تندرج في إطار تقوية التعاون بين البلدين، والذي تمتد جذوره إلى عهد جلالة المغفور له محمد الخامس.

 

وأكد أن “العلاقات والروابط تعززت، بشكل متزايد، في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس ألفا كوندي”، مجددا التعبير عن التزام بلاده للدفع بهذه العلاقة النموذجية.

 

وأشار الوزير الغيني إلى أن المباحثات كانت مناسبة لاستعراض اتفاقيات التعاون المبرمة بين البلدين، والتي دخل معظمها حيز التنفيذ، وهو ما “يؤشر على الأخوة والتضامن بين المغرب وغينيا”.

 

وقال “يبدو التعاون الثنائي اليوم جيدا أكثر من أي وقت مضى. لقد حدد قائدا البلدين خارطة طريق واضحة المعالم”، مضيفا أن بلاده تستفيد من دعم المغرب في عدد من القضايا، خاصة في مجال التكوين.

23/07/2019