عبد القادر بن صالح عدم الانحياز

محتفظا بمواقف "باردة" من قضية الصحراء، اتجه الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح إلى دول عدم الانحياز، التي تجتمع ضمن مؤتمرها الدولي بالعاصمة الأذربيجانية باكو، وتحدث عن كون موقف الجارة الشرقية "ثابتا ومبدئيا مؤيدا للشعب الصحراوي في تقرير مصيره"، داعيا الأمين العام للأمم المتحدة إلى "إحياء ديناميكية جديدة".

 

خرجة الرئيس الجزائري تأتي أياما بعد تقاطبات حادة شقت الصف "الرسمي" عقب تصريحات أوردها القيادي البارز في "حزب بوتفليقة" عمار سعيداني، وهو ما خلف ردود فعل متباينة في صفوف جبهة البوليساريو، التي تتخوف من تمدد الموقف الجديد إلى صفوف "حراك الجزائر"، وتبنيه من طرف قيادات الاحتجاجات.

 

وتدارك بن صالح موقف الجزائر بالقول أمام الحضور: "الجزائر تدعو إلى مواصلة البحث عن حل في الظروف الراهنة، التي وإن شهدت عودة طرفي النزاع إلى طاولة الحوار، إلا أنها عرفت تعثرا باستقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة"، مسجلا أن "المنظمة الدولية مطالبة بحل سريع للنزاع القائم".

 

في هذا الصدد، أورد نوفل بوعمري، الخبير في قضية الصحراء، أن "هذا التصريح جاء بعد أقوال عمار سعيداني، التي ذكر فيها بالحقائق التاريخية لنزاع الصحراء، والدور الجزائري في تمويل ودعم البوليساريو، والأكيد أن تصريحه يعبر عن موقف جماعي لمختلف الأقطاب المتصارعة على الحكم في الجزائر".

 

لذلك، يضيف الخبير المغربي في تصريح لهسبريس، "كانت من قبل خرجة وزير الاتصال الجزائري، ثم هذه التصريحات التي أشارت إلى كون الموقف الجزائري ثابتا من ملف الصحراء"، مسجلا أن "الجزائر اليوم تعيش على وقع صراع داخلي، المغرب وملف الصحراء جزء منه، وورقة داخلية في التقاطبات التي كانت تدور في فلك النظام هناك".

 

وأوضح بوعمري أن "الوضع الحالي ساهم في خروج الصراعات حول العديد من الملفات، مثل الموقف من ملف الصحراء، إلى العلن، ويتم التعبير عنها بجلاء، وتصريحات سعيداني قد تكون ممهدة لوضع سياسي جديد"، مشددا على أن "المغرب ليس عليه في هذه المرحلة أن ينجر إلى هذا النقاش، بل عليه أن يستمر في تحقيق المكاسب السياسية".

 

وطالب المتحدث بـ"التركيز على التسريع في إيجاد الحل السياسي على قاعدة الحكم الذاتي"، وأن يستمر في مراقبة الوضع بالجزائر، مع التأكيد على اليد الممدودة والباب المفتوح لأي نقاش حول مستقبل المنطقة وشعوبها، "لأن ذلك سيشجع مختلف الأصوات التي تتفق مع سعيداني على الخروج للعلن والتعبير عن مواقفها علانية بنفس القوة التي عبر بها الرجل".

26/10/2019