ادعاء البوليساريو بأن "الجمهورية الصحراوية هي حقيقة" يناقضه اعتراف القيادي بالجبهة الانفصالية، مصطفى بشير السيد، بأن الكيان الوهمي لا تتوافر فيه أي عنصر من عناصر "السيادة" سواء في تندوف أو في ما يسمى زورا بـ"الأراضي المحررة".
يمكن للبوليساريو أن تستمر في الادعاء بأن "الجمهورية الصحراوية هي واقع"، لأن الواقع نفسه يناقض هذه الادعاء الكاذب. "ليس لدى وزارتي ميناء ولا مطار، والسلطات الجزائرية تسمح فقط بمرور القوافل الإنسانية المتجهة إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين"، هكذا يعترف بشير مصطفى السيد، وزير ما يسمى "وزارة الأرض المحتلة والجاليات"، في تصريح للموقع الانفصالي "ecsaharaui".

هذا التصريح، الذي هو اعتراف صارخ بالعجز، جاء على خلفية الإحباط الواسع النطاق في تندوف بسبب محاصرة ستة عشر شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية الإسبانية المخصصة للعائلات الصحراوية "اللاجئة" في مخيمات لحمادة لمدة تقارب شهرا ونصف الشهر في ميناء الغزوات الجزائري.

 

 

Document signé "rasd", mais renvoyant l'écho certain des instructions des autorités algériennes, les vrais marionnetistes de cette entité fantoche.

 

 

ادعاء البوليساريو بأن "الجمهورية الصحراوية هي حقيقة" يناقضه اعتراف القيادي بالجبهة الانفصالية، مصطفى بشير السيد، بأن الكيان الوهمي لا تتوافر فيه أي عنصر من عناصر "السيادة" سواء في تندوف أو في ما يسمى زورا بـ"الأراضي المحررة".
يمكن للبوليساريو أن تستمر في الادعاء بأن "الجمهورية الصحراوية هي واقع"، لأن الواقع نفسه يناقض هذه الادعاء الكاذب. "ليس لدى وزارتي ميناء ولا مطار، والسلطات الجزائرية تسمح فقط بمرور القوافل الإنسانية المتجهة إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين"، هكذا يعترف بشير مصطفى السيد، وزير ما يسمى "وزارة الأرض المحتلة والجاليات"، في تصريح للموقع الانفصالي "ecsaharaui".

هذا التصريح، الذي هو اعتراف صارخ بالعجز، جاء على خلفية الإحباط الواسع النطاق في تندوف بسبب محاصرة ستة عشر شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية الإسبانية المخصصة للعائلات الصحراوية "اللاجئة" في مخيمات لحمادة لمدة تقارب شهرا ونصف الشهر في ميناء الغزوات الجزائري.

20/11/2019