بوريطة يرد على الخارجية الجزائرية بعد تصريحات تبون حول الصحراء

في خطوة استفزازية، عاد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لمهاجمة المغرب بتصريحات حول قضية الصحراء الغربية. ويرى وزير الخارجية المغربي، أن الجزائر تفضح نفسها بنفسها وسط المجتمع الدولي، من خلال تصريحاتها.

في معرض جوابه على التصريحات الأخيرة، للرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، قال وزير الخارجية، ناصر بوريطة، في ندوة صحفية عقدت أمس بالعيون، عقب افتتاح قنصلية جمهورية "ساو تومي" إنه من مبادئ الدبلوماسية المغربية أنها لا تعلق على تصريحات رؤساء الدول نظرا لمكانتهم واحترامهم.

 

وأوضح بوريطة، أنه يمكنه أن يعلق فقط على البيانات التي صدرت من وزارة الخارجية الجزائرية حول فتح عدد من الدول لقنصلياتها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وأضاف "في العالم هناك 193 دولة عضو في الأمم المتحدة، وتجد دولة واحدة ( للجزائر) تخرج وحدها للتعليق، في حين أنها تقول دائما إنها ليست طرفا في هذا النزاع.

 

في نظر وزير الخارجية المغربي، فإن تعليق الجزائر حول فتح قنصليات بالعيون والداخلة، يؤكد الموقف المغربي حول الأطراف الحقيقية لهذا النزاع، مشيرا إلى أن الجزائر تفضح نفسها بنفسها وسط المجتمع الدولي، من خلال تصريحاتها.

 

وجاءت هذا الرد، بعد تصريحات الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون خلال لقاء تلفزي، اتهم فيها المغرب بطعن جبهة البوليساريو في ظهرها، وأضاف "من يقول إن القرار سيادي، (في إشارة منه إلى المغرب) لا أحد يمس بسيادتك، لكن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، عضو مؤسس للاتحاد الافريقي"".

 

ووجه الرئيس الجزائري رسالته للاتحاد الافريقي قائلا "إذا لم تكن تحترم المواثيق التأسيسية كمنظمة قارية، كيف تتوقع أن تحترمنا المنظمات الأخرى؟ والآن نحن نعاني كأفارقه في حل الازمة الليبية، والتي أصبحت بين أيدي منظمات أخرى، ما يزيد الطين بلة".

 

وتابع تبون حديثه قائلا "هل يجب أن نخالف الشرعية الدولية؟ إن قضية الصحراء الغربية مطروحة على طاولة مفوضية الاتحاد الإفريقي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. دعهم يقومون بعملهم. لماذا عليك أن تتسرع وماذا يعني ذلك؟" وأضاف "إذا أردنا أن يكون هناك احترام لقارتنا، فعلينا احترام أنفسنا أولا والتقدم نحو ما اتفقنا عليه. لأن هذا خرق لجميع الاتفاقيات الأساسية للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة".

 

نحن لسنا صامتين...مهما كانت الضغوطات والشتائم، فإن الصحراء الغربية هي ملقضية تصفية الاستعمار. هذا ما تقوله الأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الأفريقي.

 

عبد المجيد تبون

وأنهى حديثه قائلا "كما قال بومدين رحمه الله، إننا لن نخضع إلى أن يرث الله الأرض وما عليها للأمر الواقع.

 

ويذكر أن جمهورية ساو تومي، افتتحت يوم أمس الخميس، قنصلية عامة لها بمدينة العيون، لتكون بذلك خامس تمثيلية دبلوماسية بالعيون، بعد القنصلية الشرفية لكوت ديفوار التي جرى افتتاحها في يونيو الفارط، والقنصلية العامة لجزر القمر المتحدة التي شرعت في تقديم خدماتها في دجنبر المنصرم، والقنصلية العامة لجمهورية الغابون التي افتتحت الأسبوع الماضي، وساوتاومي هذا الاسبوع.

 

27/01/2020