البرلمان الجزائري يفتتحُ جلساته باستفزاز المغاربة

افتتح البرلمان الجزائري بغرفتيه دورته التشريعية الجديدة بتجديد دعم الجزائر لجبهة البوليساريو الانفصالية، في خطوة تعكس الاهتمام الذي يُوليه النظام الجزائري لملف نزاع الصحراء على حساب قضاياه الوطنية.

 

ورغم أن افتتاح البرلمان الجزائري كان في مناسبتين منفصلتين، الأربعاء، إلا أن رئيسي المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة خصصا حيزاً مهماً من خطاب الدورة التشريعية للمطالبة بـ"استقلال" الصحراء المغربية وتغذية الانفصال، رغم الظروف الاستثنائية التي تمر منها الجزائر والمنطقة، المتعلقة بمواجهة تداعيات فيروس "كورونا".

 

وقال رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، إن مواقف بلاده ثابتة بخصوص مساندة "حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره عن طريق استفتاء ديمقراطي تنظمه منظمة الأمم المتحدة عبر بعثتها المينورسو من أجل تصفية الاستعمار".

 

ووصف رئيس الغرفة الأولى منطقة الصحراء المغربية بـ "آخر مستعمرة في إفريقيا"، داعياً إلى "استكمال عملية التحرر والانعتاق في القارة الإفريقية" وفق تعبيره الاستفزازي.

 

بدوره، جدد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة الجزائري بالنيابة، دعم بلاده لخيار الانفصال في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، مشيرا إلى أن "مساندة الجزائر للشعب الصحراوي نابعة من مبدأ الجزائر في الوقوف إلى جانب حق الشعوب في تقرير مصيرها"، زاعماً أنه لا يوجد مشكل بين الجزائر والمغرب بهذا الخصوص، بتعبيره.

 

واستغربت مصادر إعلامية جزائرية "التطبيل الذي خصصه خطاب افتتاح البرلمان لجنرالات الجزائر"، فيما فسرت ذلك مصادر أخرى بأن الأمر يعود لتركيبة البرلمان التي تعود جميعها إلى عهد بوتفليقة، وهو ما يتطلب "شراء الولاءات" في ظل التحديات التي تواجه المؤسسة التشريعية، وأبرزها تجاوز محطة التعديلات الدستورية المرتقبة.

 

وتأتي تصريحات البرلمان الجزائري متناقضة مع ترحيب المتحدث باسم الحكومة الجزائرية قبل أيام بالحوار مع المغرب وتجاوز المشاكل العالقةِ مع الجار الجزائري، مشددا على ضرورة تصفيةِ الخلافات الثّنائية وتحقيق تقارب حقيقي بين الرّباط والجزائر، باعتمادِ أسلوب الحوار والتّعاون.

 

واعتبر النّاطق الرّسمي للحكومة الجزائرية، عمار بلحيمر، أن بلاده تدعم أي مبادرة هدفها البناء ولمّ الشمل، باعتماد أسلوب الحوار والطرق المشروعة بكل شفافية؛ وذلك مع احترام خصوصية كل بلد وسيادته، دون المساس بالمبادئ الأساسية للدبلوماسية المبنية على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد.

03/09/2020