الوحدة المغاربية: المباحثات الهاتفية بين الملك ورئيس موريتانيا أرضية جيدة لبناء الصرح المغاربي

اعتبرت الجمعية الموريتانية المغربية للدفاع عن الوحدة المغاربية، أن المباحثات الهاتفية التي جرت بين ملك المغرب؛ محمد السادس، ورئيس مورتانيا؛ محمد ولد الشيخ الغزواني، “تشكل أرضية جيدة لمسيرة التعاون في بناء الصرح المغاربي، واستمرار عملية السلام والاستقرار بالمنطقة”.

وقال رئيس الجمعية المذكورة؛ شيخاني ولد الشيخ، إن المباحثات الهاتفية بين قائدي البلدين “تحمل إشارة قوية”، و”تعتبر تجليا آخر للعلاقات الأخوية الممتازة والتضامن؛ التي تجمع بلدينا موريتانيا والمملكة المغربية”، مردفا “نحن نعتز بها في إطار أنها تشكل أرضية جيدة لمسيرة بناء الصرح المغاربي”.

ونوه الشيخاني في تصريحه لـ”آشكاين”، بـ”الجهود التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس، يبذلها سعيا في تعزيز أواصر الأخوة بين موريتانيا والمملكة المغربية، إنطلاقا من تضامن المغرب مع موريتانيا في أزمة جائحة كورونا، وصولا إلى فض الحصار الخانق الذي مارسه أزلام البوليساريو ضد شعبنا في المعبر الحدودي الكركرات”.

واعتبر المتحدث، أن اغلاق المعبر التجاري بين المغرب ومورتانيا من طرف بعض المواطنين من البوليساريو، “يمثل إستهدافا صريحا لإستفرار موريتانيا السياسي والاقتصادي”، مشددا على أن “الجهود المبذولة ستكون لصالح الشعوب، وستعيد تشكيل وتنشيط الاقتصاد الافريقي لزيادة قدرته على الاعتماد على نفسه”، وفق المتحدث.<

24/11/2020