انتهاء اجتماع مجلس الأمن دون إصدار بيان

كما كان مقررا، عقد مجلس الأمن الليلة الماضية جلسة مخصصة للنظر في قضية الصحراء الغربية، بطلب من ألمانيا.

وخلال الاجتماع أطلع كولين ستيوارت، رئيس بعثة المينورسو، وبينتو كيتا مساعدة الأمين العام لأفريقيا في إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات السلام، الدول الأعضاء على آخر التطورات في الإقليم.

وانتهى الاجتماع، الذي نظم عن طريق الفيديو، دون نشر البيان الصحفي التقليدي. وهو ما يعني عدم توصل الأعضاء الخمسة عشر لاتفاق بشأن بيان مشترك.

واكتفى سفير جنوب أفريقيا جيري ماثيوز ماتجيلا، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للمجلس في دجنبر، بتأكيد موقف بلاده من النزاع في بيان موجز، وانتقد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء.

فيما دعا مندوب ألمانيا إلى تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للصحراء الغربية "مقبول من الطرفين". وقال السفير الألماني هيوسجن "بالنسبة لنا ، يعني حل النزاعات بالطرق السلمية اتباع القواعد وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة وتطبيق القانون الدولي".

ودعت بلجيكا وإستونيا أيضًا إلى تعيين خليفة لهورست كوهلر الذي قدم استقالته في مايو 2019.

وقبل اجتماع مجلس الأمن، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن موقف الأمم المتحدة من النزاع لم يتغير وأَاف في مؤتمر صحافي "ما زلنا نعتقد أنه يمكن إيجاد حل من خلال الحوار على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

22/12/2020