الجزائر: اتهامات لخير الدين زطشي بـ"خيانة" البوليساريو و"دعم" المغرب

اتهمت وسائل إعلام جزائرية رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، بالتصويت لصالح تمرير قانون يمنع البوليساريو من العضوية في الكاف، خلال الجمعية العامة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم التي عقدت يوم الجمعة الماضي بالرباط.

خرجت الجزائر خالية الوفاض من انتخابات الجمعية العامة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم التي جرت الأسبوع الماضي بالعاصمة المغربية الرباط، وقرر مرشحها لعضوية المكتب التنفيذي للفيفا خير الدين زطشي سحب ترشيحه قبل بداية التصويت، وهو ما فتح الباب أمام المغربي فوزي لقجع والمصري هاني أبو ريدة للفوز بعضوية الفيفا بالتزكية.

 

ولم يكن الانسحاب من التنافس لعضوية الفيفا، النكسة الوحيدة للجزائر، فقد منيت بنكسة أخرى في معركتها لكسب اعتراف المنظمات القارية والإقليمية بـ"الجمهورية الصحراوية"، حيث صادقت الجمعية العامة للكاف على تعديل ينض على أن "الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مفتوح على جميع ترشيحات الاتحادات الوطنية الإفريقية كممثلين رسميين يدبرون كرة القدم في بلد معترف به كدولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة"، وهو ما يجعل عضوية البوليساريو في الهيئة الكروية القارية أمرا مستحيلا.

 

ولم يتقبل الاعلام الجزائري ما أسفر عنه اجتماع الكاف بالمغرب، واعتبرت صحيفة البلاد ما وقع بأنه "ضربة قاسمة ليس للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، بل للجزائر"، ووصفت تعديل قانون عضوية الكاف الذي تمكن المغرب من تمريره بأنه "مجحف وخطير" وموجه "ضد الجمهورية الصحراوية".

 

فيما اتهمت صحف أخرى رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، بالتصويت لصالح تعديل شروط الالتحاق بالكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم. وكتب موقع "الجزائر1" تحت عنوان "زطشي يخون القضية الصحراوية لصالح المغرب"، أن "غياب الجزائر سمح للمغرب  بتقديم مقترح  إقصاء الصحراء الغربية مستقبلا من ان تتواجد داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم".

 

فيما كتبت صحيفة "النهار" أن "التصويت بنعم على تعديل شروط الالتحاق بالكونفدرالية الإفريقية، كان بنسبة 100%"، وتابعت "الإتحاد الجزائري، وباعتباره عضوا في الكاف، فإن صوته كان بكل تأكيد ضمن الموافقين، وإلا لما مر التعديل بالعلامة الكاملة".

 

ولم يقتصر الأمر على الإعلام الجزائري، فقد أصدرت "اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي"، بيانا قالت فيه إنها سجلت "باستياء كبير (...) المناورة الخبيثة من طرف المسؤولين المغاربة كانت ترمي إلى طرد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وتمنعها من اعتراضها كشريكة وعضو في منظمة رياضية قارية".

 

وهاجمت اللجنة خير الدين زطشي معتبرة أنه "يتحمل المسؤولية عندما صوت لصالح هذا التعديل في النظام القانوني للهيئة الإفريقية"، وتابعت "لكل قرار رياضي بعد و امتداد سياسيين، لمن يؤمن بالعكس فهذا علامة سذاجة و قلة وعي و بالتالي قلة كفاءة".

 

وأمام حدة الانتقادات خرج خير الدين زطشي عن صمته، محاولا تأكيد عدم تصويته على التعديل، رغم أنه مر بالإجماع، وقال "بعض الأطراف تسعى لتغليط الرأي العام، موقفنا ثابت ولا يوجد من يعطينا دروسا في الوطنية، أو في قضيتي فلسطين والصحراء الغربية، لم نصوت تماما على القانون المتعلق بخصوص التحاق الاتحاديات بالكاف، قمنا برفض الحصيلة المالية للكاف".

 

بدورها أصدرت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بلاغا قالت فيه "يُذَكر رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم ومسؤولي الفاف بموقفهم الثابث و الحازم الغير مشروط اتجاه هذه القضية (قضية الصحراء)"، ووصفت الاتهامات الموجهة إلى رئيسها بأنها "خطيرة"، وتابعت أنه "لا يحق لأحد إعطاء دروس في الوطنية لاتحاد كرة القدم الجزائري، ولا في حق احترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها".

18/03/2021