يواصل المغرب تأمين معبر الكركرات، حيث أقامت القوات المسلحة الملكية نقطة مراقبة جديدة في منتصف الطريق المؤدي إلى النقطة 55 بالأراضي الموريتانية حسب ما أورده موقع "أنباء" الموريتاني.

 

وبذلك أصبحت منطقة قندهار التي تقع بين الجدار الأمني المغربي والحدود الموريتانية، والتي كانت تشتهر في السابق بالاتجار في المخدرات والتهريب، تحت مراقبة الجيش المغربي.‎‎

 

ومن شأن نقطة المراقبة الجديدة، منع تسلل عناصر مسلحة أو مدنية من البوليساريو لعرقلة حركة البضائع والأشخاص في المعبر. فمنذ عملية الجيش الملكي في 13 نونبر بالكركرات، وسعت المملكة نفوذها في المنطقة العازلة من خلال بناء جدار أمني بطول حوالي عشرة كيلومترات على طول الحدود الموريتانية.

 

 

16/04/2021