زعيم حزب جزائري يدعو إلى "قلب النظام" المغربي

زعيم حزب جزائري يدعو إلى "قلب النظام" المغربيزعيم حزب جزائري يدعو إلى "قلب النظام" المغربي

بعد العقيد الجزائري المتقاعد مختار المديوني، جاء دور الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي الموجود في الأغلبية الرئاسية، الطيب زيتوني، ليحذو حذوه، داعيا الشعب المغربي إلى "قلب نظام المخزن الذي أصبح قراره مرهونا بالكيان الصهيوني".

وجاءت هذه التصريحات، خلال تجمع انتخابي استضافه يوم الخميس 11 نونبر، في مدينة تيارت قبيل الانتخابات البلدية في 27 نونبر. ويتنافس التجمع الوطني الديمقراطي، مثل باقي التشكيلات الأخرى، خارج قالب السلطة، على التعبير عن المواقف الأكثر عدائية تجاه المغرب.

من خلال مواجهة المملكة بهذه الطريقة، يأمل رئيس التجمع الوطني الديمقراطي في العودة. وفي الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 يونيو، جاء هذا الحزب في المرتبة الرابعة بحصوله على 58 مقعداً فقط. ومع ذلك، منذ "انتخابه" على رأس التجمع الوطني الديمقراطي في ماي 2020، واصل الزيتوني إظهار بوادر الولاء للقوة العسكرية، وزسيان، أن الرئيس السابق للتجمع، عز الدين ميهوبي، تجرأ على منافسة عبد المجيد تبون في الانتخابات الرئاسية في دجنبر 2019.