منذ استقالة المبعوث الأممي هورست كولر، يبدو أن ملف الصحراء لم يعد مطروحا على أولوية الأجندة الدولية بخلاف السنة الماضية، حيث خلال شهري غشت وأكتوبر الماضيين قدم كولر إحاطتين أمام مجلس الأمن، بالإضافة إلى عقده لقاءين في جنيف، شاركت فيهما الأطراف الأربعة (المغرب، الجزائر، موريتانيا، البوليساريو)، دون القفز على الدينامية التي عرفها الملف منذ مجيء هذا المبعوث.

وبعد مرور ما يقارب أربعة أشهر على استقالة المبعوث الألماني كولر بطريقة مفاجئة وغامضة، ما يزال مجلس الأمن، أو يبدو أن القوى الكبرى المؤثرة كذلك، غير مهتمين بإيجاد بديل جديد وفق الأجندة المسطرة، لاسيما وأن شهر أكتوبر القادم هو موعد مناقشة تقرير الأمين العام حول الصحراء والتصويت على قرار تجديد بعثة المينورسو.

لحظة فراغ يمر بها الملف، أو مرة أخرى يدخل إلى دائرة الرتابة والنسيان، سواء بشكل متعمد من طرف القوى الكبرى، خاصة أمريكا، أو بسبب انشغالات تلك القوى بالصراعات والتوازنات الجديدة في منطقة الخليج في ظل الأزمة الإيرانية؛ إذ صار ملف الصحراء ثانويا على مستوى الأجندة الدولية، وهو يعاكس التوجه الأمريكي السابق الذي كان يحاول جعله ضمن الأولويات، أو على الأقل في خانة الملفات الأساسية على طاولة مجلس الأمن.

الرتابة والجمود قد يكونان توصيفين مناسبين لمسار جديد دخله ملف الصراع حول الصحراء، لكن، بغية تجاوز وتخطي هذا المسار تحاول روسيا لوحدها الضغط من أجل الإسراع بتعيين مبعوث جديد، من خلال مطالبتها هذا الشهر بعقد اجتماع تقييمي لمجلس الأمن حول بعثات السلام في العالم في التاسع من هذا الشهري.

أسئلة كثيرة تطرح نفسها إزاء مسلسل التسوية الأممي في ظل فتور أو تراجع "الحماس الأمريكي" بشأن هذا النزاع، خاصة وأن إدارة ترامب ومستشاره في الأمن القومي كانا يضغطان ونزلا بكل ثقلهما للضغط على المغرب لتقديم تنازلات، وما تقليص مدة بعثة المينورسو من سنة إلى ستة أشهر إلا الجانب الظاهر من ذلك.

تحول أمريكي/ترامبي في إطار التبلور تجاه ملف الوحدة الترابية يمكن فهمه من خلال استحضار زيارة مستشاره الأول وصهره كوشنير إلى المغرب واستقباله من طرف الملك خلال شهر ماي الماضي من هذه السنة، لقاء يبدو أن المملكة تمكنت من خلاله من إيجاد قنوات مباشرة ومؤثرة في صناعة القرار داخل البيت الأبيض.

استقالة كولر .. تصفير النزاع حول الصحراء

منذ وقف إطلاق النار سنة 1991، دخل ملف النزاع حول الصحراء مسارا جديدا، وهو مسار التسوية الأممية الرامي إلى إيجاد حل سياسي متفاوض بشأنه، وقد انخرطت المملكة المغربية في هذا المسار وهي تراهن على عنصر الزمن محاولة بذلك أن تبقي الواضع القائم "الستاتيكو" أطول وقت ممكن، والمراهنة على انفجار الأوضاع داخل مخيمات تندوف، أو في أقصى الحالات انتظار وقوع تحولا في بنية السلطة في الجزائر تعيد الجيش إلى ثكناته، وتغير العقيدة السياسية للجارة الشرقية.

لم يكن هذا المسار الذي دخله المغرب سهلا كما كان متوقعا؛ إذ دخلت المملكة في حرب استنزاف ضد الجزائر تعتبر الأطول في العالم، حيث ما يقارب ستة وعشرين سنة والمغرب يواجه ويتصدى لمعارك دبلوماسية شرسة وظفت فيها جميع الأسلحة المشروعة وغير المشروعة، وفتحت فيها ملفات وجبهات حقوقية واقتصادية وقانونية وقضائية. هذا، بالإضافة إلى تقلبات السياسة الدولية وما يرتبط بها من مصالح وتوازنات.

طوال هذا المسار، تلقى المغرب ضربات موجعة واستطاع أن يفشل مخططات كبرى، وحاول بفضل التحالفات التي نسجها أن يفرغ كافة المشاريع والمخططات المعادية من محتواها، وظلت المملكة وفية لنهجها الدفاعي القائم على الاستنفار والتعبئة على المستويين الدبلوماسي والشعبي كلما أحست بأن الخطر يتهدد الوحدة الترابية.

لا يختلف اثنان على أن خيار الحفاظ على الوضع القائم "الستاتيكو" كان مكلفا ومرهقا بالنسبة للمغرب؛ إذ كان لزاما عليه خوض معارك دبلوماسية في جميع القارات، والتصدي لمقترحات وتصورات أممية صادرة عن مبعوثيْن أممين مرموقين يعتبران من أعتى الدبلوماسيين الأمريكيين (جيمس بيكر، كرستوفر روس).

قائمة المبعوثين الأمميين الذين حاولوا حلحلة الملف وإخراجه من دائرة الجمود والنسيان لم تتوقف عند الأمريكيين؛ إذ وجدت الرباط نفسها وجها لوجه مع مبعوث ألمانيا في صيف 2017، مبعوث راهنت عليه الجزائر بشكل كبير لإخراج الملف من الظل وإعادة طرحه بقوة في الساحة الدولية. ولسوء حظ المغرب، فقد لقيت دينامية وتحركات كولر دعما غير مشروط وغير مسبوق من طرف إدارة أمريكية لم تكن تحمل ولو قليلا من الود تجاه المملكة بسبب حسابات أو اصطفافات انتخابية خاطئة (دعم هيلاري كلنتون في حملتها الرئاسية).

الدينامية التي أطلقها هورست كولر لم تعمر طويلا؛ إذ بشكل مفاجئ سيعلن عن استقالته خلال شهر ماي الماضي بدعوى المرض، لكنها، في حقيقة الأمر، استقالة شكلت ضربة موجعة لخصوم المملكة الذين راهنوا عليه لاستئناف المفاوضات، بعدما نجح في إجراء لقاءين رباعيين في جنيف جمعا كلا من المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو.

ويعتبر المغرب أكبر مستفيد من هذه الاستقالة، لاسيما وأن كوهلر كان يضغط بشكل قوي وحاول بشتى الطرق أن يلين مواقف المملكة، ووظف كذلك الدعم الأمريكي وتقليص مدة بعثة المينورسو لستة أشهر، وناور واستعمل كذلك مجموعة من التكتيكات مثل لقاء لشبونة وبرلين الذي رفضه المغرب وتم في فرنسا. كما أن الدول الداعمة لأطروحة الانفصال راهنت بشكل كبير على هذا المبعوث بغية حلحلة الملف، وإخراجه من دائرة النسيان. لكن، من المؤكد أن هذه الاستقالة ستعيد ملف النزاع إلى نقطة الصفر.

الموقف الأمريكي والصحراء.. ثالوث الضغط والانحياز والحياد

استقالة المبعوث الأممي كولر دون سابق إنذار، والتأخر في تعيين مبعوث جديد رغم مرور ما يقارب أربعة أشهر، وتراجع الاهتمام بالملف على مستوى أجندة الأمم المتحدة بالمقارنة مع السنة الماضية، كلها مؤشرات تؤكد أن ثمة تحولا في الموقف الأمريكي/الترامبي تجاه المغرب، تحول لا يمس محددات وثوابت الإدارة الأمريكية في إدارة النزاع بقدر ما يرتبط بتخفيف أو رفع الضغط الذي مورس سابقا على المملكة بغية إخراج النزاع من وضعية الجمود.

لكن، الملفت في الموقف الأمريكي/الترامبي أنه يأتي بالتزامن مع بروز تحولات واصطفافات جديدة في منطقة الشرق الأوسط، خاصة فيما يتعلق بالملف الإيراني والصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، أو ما بات يعرف إعلاميا "بصفقة القرن".

فهل من الصدفة أن يرفع الضغط الأمريكي عن المغرب بشأن قضيته الأولى مباشرة أو بعد زيارة مستشار ترامب الأول وصهره إلى المغرب في ماي الماضي؟ بالتأكيد ثمة تسويات وصفقات جرى إبرامها بين الطرفين، وبمفهوم المخالفة، فمن الواضح أن "الابتزاز" أو "الضغط " الأمريكي على المغرب لم يكن فقط بسبب الانحياز أو التمويل الطائش لحملة هيلاري، بل بغية ضمان انخراطه في المشاريع التي تدبرها بالوكالة كل من السعودية والإمارات في منطقة الشرق الأوسط.

لكن، من جانب آخر، يجب الإقرار كذلك بأن المغرب تمكن من امتصاص الضغط، وساير بطريقة ذكية الدينامية التي أطلقها هورست كولر من جهة، وعمل كذلك على توظيف عدة أوراق كالملف الإيراني، وأخذ مسافة أو على الأقل وضع اشتراطات تبدو معقولة قبل الانخراط في التصور الأمريكي لحل القضية الفلسطينية (صفقة القرن)، صواب ومعقولية الموقف المغربي أكدهما الموقف الأردني الذي وجد فيه متنفسا وسندا لتخطي ومواجهة ضغوط الحلف السعودي/الإماراتي.

أوراق ومناورات ربما لم تكن لتسعف المغرب لامتصاص والتصدي لانحياز مستشار ترامب في الأمن القومي جون بولتون المقرب من اللوبيات الأمريكية الموالية لأطروحة الانفصال، لولا دعم اللوبي اليهودي المغربي، حيث بدا جليا، في اليوم الثاني لزيارة كوشنير للمغرب في 29 ماي من هذه السنة، أن ثمة أوراق ضغط ناعمة يملكها المغرب، بعدما زار المقبرة اليهودية بالدار البيضاء، وبالتحديد قبر الحاخام راف حاييم بينتو الذي يعتبر أحد أشهر الحاخامات السفاريد المغاربة.

وفي الأخير، وبغض النظر عن تذبذب أو ميل الموقف الأمريكي لصالح المغرب تارة ولصالح الجزائر تارة أخرى، فإن القوة الناعمة للمغرب التي من الممكن أن يراهن عليها في الدفاع عن وحدته الترابية تتمثل في الارتباط الروحي لليهود المغاربة بالمملكة.

لكن، اللافت أن المغرب يوظف هذه الورقة في إدارة الأزمات الحادة المرتبطة بالصراع أو بغية تجاوز بعض الفترات العصيبة التي تمر بها قضية الصحراء، أي إنها توظف ووظفت لضبط إيقاع الصراع، في حين كان من المفترض استثمار وتوظيف هذه القوة

الناعمة في فترات "الرخاء" أو الجمود إن صح التوصيف، وذلك لخدمة مصالح المغرب في النزاع ولتقزيم ومحاصرة خصومه، ولإعادة ضبط ورسم وتغيير قواعد الصراع.

محمد الزهراوي

أستاذ العلوم السياسة بجامعة القاضي عياض  

 

16/09/2019