ذكرت "الأسبوع الصحافي" أن معاهدة تجارة الاسلحة التقليدية "تي، سي، أ" هي وراء منع بيع معدات عسكرية إلى البوليساريو.

وذكر المصدر أن الأمر حذا بفرنسا لتداول هذا المعطى بعد محاولة دفع روسيا إلى تجديد التزامها بمنع سلاحها من الوصول إلى الجبهة الانفصالية، في إطار رؤية باريس للحيز الغرب إفريقي.

ووفق"الأسبوع" فإن إدارة ماكرون ترى ضرورة التزام دول الساحل والمنطقة المغاربية، من خلال توافق دولي، لمنع أي نزاع إقليمي جديد مع حرب فرنسا جنوب الصحراء ضد الإرهابيين.

وورد أيضا أن هذا الميكانيزم يشكل رسالة مباشرة لعدم اندلاع مواجهة جديدة بين المغرب وجبهة البوليساريو الانفصالية، التي تحتضنها الجزائر فوق ترابها.

و معاهدة تجارة الاسلحة التقليدية هي اتفاق صادقت عليه 130 دولة تحت رعاية الأمم المتحدة يهدف إلى تنظيم التجارة الدولية في الأسلحة التقليدية – من الأسلحة الصغيرة إلى دبابات القتال والطائرات المقاتلة والسفن الحربية.

07/01/2020